مهاتير محمد يعود إلى السلطة في الثانية والتسعين

كل المواضيع التي ليس لها مكان , تجدها هنـا
أضف رد جديد
صورة العضو الرمزية

الكاتب
منوعات
ܔ█◄ مشرف ►█ܔ
ܔ█◄ مشرف ►█ܔ
مشاركات: 2094
اشترك في: السبت سبتمبر 08, 2012 10:14 am

مهاتير محمد يعود إلى السلطة في الثانية والتسعين

مشاركة بواسطة منوعات » الخميس مايو 10, 2018 9:43 pm

صورة

أدى الزعيم الماليزي مهاتير محمد، يوم الخميس، اليمين القانونية ليكون رئيس الوزراء السابع لماليزيا إثر فوزه المفاجئ على التحالف الذي يحكم البلاد منذ الاستقلال عن بريطانيا قبل ستة عقود.

واصطف مئات الماليزيين على جانبي الطريق المؤدي إلى القصر، حيث أدى مهاتير اليمين أمام السلطان محمد الخامس، ولوحوا بأعلام التحالف الذي يقوده مهاتير.

ونفى القصر الملكي في بيان سابق تلميحات إلى تأجيل تعيين رئيس الوزراء، مؤكدا أن السلطان يدعم ويحترم بشدة العملية الديمقراطية ورغبات مواطنيه.

تحالف مهاتير محمد، المؤلف من أربعة أحزاب، هزم الجبهة الوطنية (تحالف باريسان) بزعامة رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق الذي كان مستشارا لمهاتير في وقت ما قبل أن يتحول إلى ألد خصومه.

وفي وقت سابق من يوم إعلان النتيجة، بدا أن نجيب يثير شكوكا بشأن تولي مهاتير السلطة على الفور حيث لم يفز أي حزب بمفرده بأغلبية بسيطة من المقاعد في البرلمان الذي يضم 222 مقعدا وترك القرار للملك، ولكن النتائج الرسمية أظهرت أن التحالف الذي يقوده مهاتير حصل على 113 مقعدا في البرلمان أي ما يزيد بمقعد واحد عن العدد المطلوب لكي يتولى السلطة.

وحصل تحالف باريسان الذي يتزعمه نجيب على 79 مقعدا، وهو ما يقل بشدة عن 133 مقعدا فاز بها التحالف في الانتخابات التي أجريت في عام 2013، والذي كان آنذاك أسوأ أداء انتخابي للتحالف على الإطلاق.

مهاتير محمد البالغ من العمر 92 عاما حكم ماليزيا بقبضة حديدية خلال الفترة بين أعوام 1981 و2003، وأصبح الآن أكبر زعيم منتخب في العالم.

ولم يتوقع كثيرون فوز مهاتير على تحالف باريسان الذي يعتمد منذ أمد طويل على دعم من أغلبية الملايو العرقية في ماليزيا، لكن مهاتير تحالف مع الزعيم السياسي المسجون أنور إبراهيم الذي كان نائبه قبل أن تبدأ خصومة بينهما في عام 1998، واستغل تحالفهما الغضب الشعبي بسبب ارتفاع تكاليف المعيشة وفضيحة مالية بمليارات الدولارات تلاحق نجيب منذ عام 2015.

وقال مهاتير إن واحدا من أوائل تحركاته سيكون طلب عفو ملكي عن أنور. وتعهد قبل الانتخابات بأنه سيتنحى فور إطلاق سراح أنور ليفسح له المجال لتولي رئاسة الوزراء، وجلست وان عزيزة وان إسماعيل زوجة أنور إبراهيم بجوار مهاتير في المؤتمر الصحفي، والتي ستصبح نائبة لرئيس الوزراء بموجب اتفاق مع مهاتير.

وسُجن أنور خلال فترة حكم مهاتير بتهمة الفساد واللواط ثم أطلق سراحه في عام 2004 قبل أن يسجنه نجيب مجددا في عام 2015، وكان مهاتير مناصرا لنجيب لكنهما اختلفا بسبب فضيحة تتعلق بصندوق (1.إم.دي.بي) الحكومي للتنمية الذي يشتبه في أنه جرى اختلاس مليارات الدولارات منه، وتجري ست دول على الأقل تحقيقات بشأن الصندوق برغم أن نجيب ينفي ارتكاب أي جرم كما أن المدعي العام الماليزي برأ ساحته.

وتعهد مهاتير بالتحقيق في فضيحة الصندوق الحكومي بعد انتخابه وإعادة الأموال المفقودة إلى ماليزيا. وقال اليوم الخميس إنه إن كان نجيب ارتكب أي جريمة "فعليه مواجهة العواقب".


المصدر : mc-doualiya




أضف رد جديد
  • المواضيع المُتشابهه
    ردود
    مشاهدات
    آخر مشاركة