كيف تتأكدين أن طفلك يحصل على ما يكفيه من حليب الرضاعة الطبيعية؟

كل المواضيع المتعلقة بالأسرة , المرأه , الرجل , الطفل , المطبخ , الأكل , الصحة , الجسم...الخ
أضف رد جديد
صورة العضو الرمزية

الكاتب
منوعات
ܔ█◄ مشرف ►█ܔ
ܔ█◄ مشرف ►█ܔ
مشاركات: 3805
اشترك في: السبت سبتمبر 08, 2012 10:14 am

كيف تتأكدين أن طفلك يحصل على ما يكفيه من حليب الرضاعة الطبيعية؟

مشاركة بواسطة منوعات » الجمعة أكتوبر 19, 2018 1:53 am

صورة

يُعد عدم حصول الطفل على ما يكفي من حليب الرضاعة الطبيعية مصدر قلق تتشاركه الكثير من الأمهات المُرضعات.

تستطيع الأم، التي تستخدم زجاجة الإرضاع، قياس كمية حليب الثدي أو تركيبة اللبن الاصطناعي التي يحصل عليها، الطفل بشكلٍ دقيق. لكن، إذا كنتِ تُرضعين طفلك من ثديك مباشرةً، فلا يوجد نظام قياس.

لذلك، كيف يُمكن معرفة ما إذا كنتِ تقومين بإنتاج ما يكفي من حليب الرضاعة الطبيعية، وأنَّ طفلك يحصل على حاجته من الحليب في كل رضعة؟

حسناً، في حين أنَّكِ لا تستطيعين فعليّاً رؤية وقياس كمية حليب الرضاعة في ثدييك، هناك بالتأكيد طرق أخرى لمعرفة ما إذا كان طفلك يحصل على ما يحتاجه.

إليكِ علامات ينبغي مراقبتها، ستخبرك بأنَّ طفلك يحصل على ما يكفي من حليب الثدي، وفق ما ذكره موقع Verywell Family.

زيادة الوزن أفضل دليل

في الأيام القليلة الأولى من عمر الطفل، من الطبيعي أن يفقد طفل الرضاعة الطبيعية ما يصل إلى 10% من وزن جسمه. لكن، بعد الأيام القليلة الأولى، يُعد اكتساب زيادة ثابتة في الوزن أفضل طريقة للتأكد من أنَّ طفلك يحصل على ما يكفيه من التغذية.

علامات أخرى على حصول الطفل على ما يكفي من حليب الرضاعة

من العلامات الدالة الأخرى ما يلي:

– يلتصق طفلك حديث الولادة بثدييك ويرضع بشكلٍ جيد على الأقل كل ساعتين إلى 3 ساعات، أو من 8 إلى 12 مرة يومياً.
– تغيير حفاضات طفلك مبلّلة بالبول. وبعد اليوم الخامس من عمر الرضيع، يزداد عدد الحفاضات المُبلَّلة؛ إذ ينبغي أن يستهلك الطفل ما لا يقل عن 6 إلى 8 حفاضات كل يوم.
– يمكنكِ سماع صوت بلع طفلك الحليب في أثناء الرضاعة الطبيعية، ويمكنكِ رؤية الحليب داخل فمه.
– يصبح ثديك بعد الرضاعة الطبيعية أكثر نعومة وغير ممتلئ كما كان قبل الرضاعة.
– تبدو علامات الشبع والراحة على طفلك بعد الرضاعة وينام بين الرضعات.

وهل حركات أمعاء الطفل علامة يُعتد بها؟

يسمى البراز الأول الذي يُخرجه طفلك بـ «العِقي». يكون «العِقي» سميكاً، ولزجاً، ولونه أسود أو أخضر داكن.

يتبرّز الطفل حديث الولادة، على الأقل مرة أو اثنتين في اليوم، هذا النوع من البراز على مدى أول يومين بعد الولادة.

بعد ذلك، عندما يخرج «العِقي» من جسم  طفلك، ستتحول حركات أمعائه إلى اللون الأصفر المائل إلى الخضرة قبل أن يصبح البراز أكثر طراوة وأصفر اللون، وقد يحتوي أو لا يحتوي على خثارة الحليب.

خلال الأسابيع القليلة الأولى، يجب أن يكون لطفلك حركتا أمعاء أو أكثر في اليوم الواحد، لكن بعد تلك الأسابيع القليلة الأولى، قد يتغير نمط عملية التبرّز.

كل طفل مختلف عن غيره. فمن الطبيعي بعد نحو شهر أن يُغير الطفل حفاضة براز يومياً. لكن، من الطبيعي أيضاً أن يتبرَّز الطفل مرة كل بضعة أيام، أو حتى مرة واحدة في الأسبوع.

حليب الثدي هو التغذية المطلقة ويُهضم بسهولة. لذلك، بالنسبة لبعض الأطفال، لا يوجد الكثير من الفضلات؛ ومن ثم، يحتاج الطفل إلى تغيير حفاضات البراز بصورةٍ أقل.

طفرة نمو أَم كمية غير كافية من الحليب الطبيعي؟

إذا كان طفلك يرضع من ثدييك بشكلٍ جيد، ثم فجأة بدأ يبدو أنَّه يريد الرضاعة طوال الوقت ويبدو أقل رضا وشبعاً، قد لا يكون سبب ذلك مشكلة في إمدادات حليب الثدي، إنما قد تكون طفرة نمو.

جميع الأطفال مميّزون، ويمرون بطفرات نمو خلال مراحل مختلفة من العمر.

بعض الأوقات الشائعة لطفرات النمو التي قد يمر بها الأطفال حديثو الولادة والرُضَّع هي عند عمر نحو 10 أيام، و3 أسابيع، و6 أسابيع، و3 أشهر، و6 أشهر.

يرضع الطفل في أثناء تلك الفترة بشكلٍ أكثر من المعتاد. وتستمر هذه الزيادة في معدلات الرضاعة الطبيعية عادةً بضعة أيام فقط، وهي ضرورية لتحفيز جسمك على إنتاج المزيد من حليب الثدي، لتلبية احتياجات طفلك الغذائية المتزايدة.

حديثو الولادة والرُضَّع والنوم ليلاً

خلال الشهرين الأولين، ينبغي أن يرضع طفلك رضاعة طبيعية كل ساعتين إلى 3 ساعات، حتى خلال فترة الليل.

بعد شهرين، ستبدأ المدة الزمنية بين الرضعات عند بعض الأطفال تتباعد خلال الليل. ويجب التذكير مرة أخرى بأنَّ كل طفل مختلف عن غيره.

ففي حين سينام بعض الأطفال خلال الليل بعمر 3 أشهر، قد لا ينام الآخرون طوال الليل عدة أشهر.

ينطبق نمطُ النوم نفسُه هذا أيضاً على الرُضَّع الذين يتغذَّون على اللبن الاصطناعي. لذا، هذا ليس مؤشراً على أنَّ طفلك لا يحصل على ما يكفي من حليب الرضاعة الطبيعية.



زيارة الطبيب بانتظام لمواكبة نمو الطفل

ينبغي لكِ زيارة طبيب الأطفال أو مقدِّم الرعاية الصحية الخاص بطفلك في غضون أيام قليلة من مغادرة المستشفى؛ لفحص وزن طفلك، والتأكد من أنَّه يرضع بشكلٍ جيد ويحصل على ما يكفي من حليب الرضاعة الطبيعية.

ومن المهم جداً الاستمرار في زيارة طبيب طفلك على فترات منتظمة.

سيفحص الطبيب في هذه الزيارات طفلك؛ للتحقّق من مراحل النمو والتطور المناسبين.

متى تستدعين طبيب طفلك؟

– إذا كان طفلك حديث الولادة لا يرضع بشكلٍ جيد.
– إذا كان طفلك ناعساً وخاملاً جداً ولا يستيقظ في أثناء معظم أوقات الرضاعة.
– إذا كان بول طفلك زهري اللون، أو أحمر، أو أصفر داكناً شديد التركيز، أو يستهلك أقل من 6 حفاضات بعد اليوم الخامس من عمره.
– إذا كان طفلك يبكي ويَمُص ويُظهر علامات الجوع حتى مع الرضاعة الطبيعية المتكررة.

هذه بعض العلامات التي تشير إلى عدم حصول طفلك على ما يكفي من حليب الرضاعة الطبيعية. إذا ظهر على الطفل أي من تلك العلامات السالفة الذكر، فتحدَّثي إلى طبيبك أو استشاري الرضاعة بأسرع وقت ممكن، لفحص طفلك وفحص تقنية الرضاعة الطبيعية الخاصة بكِ.

كلما سارعتِ في الحصول على مساعدة بشأن أي صعوبات قد تظهر، كان من الأسهل معالجة المشاكل وإعادة الرضاعة الطبيعية إلى المسار الصحيح.


المصدر : arabicpost




أضف رد جديد
  • المواضيع المُتشابهه
    ردود
    مشاهدات
    آخر مشاركة