إسرائيل ترد على أنقرة وتطلب من القنصل التركي مغادرة البلاد

كل المواضيع التي ليس لها مكان , تجدها هنـا
أضف رد جديد
صورة العضو الرمزية

الكاتب
منوعات
ܔ█◄ مشرف ►█ܔ
ܔ█◄ مشرف ►█ܔ
مشاركات: 2094
اشترك في: السبت سبتمبر 08, 2012 10:14 am

إسرائيل ترد على أنقرة وتطلب من القنصل التركي مغادرة البلاد

مشاركة بواسطة منوعات » الثلاثاء مايو 15, 2018 10:37 pm

صورة

أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية الثلاثاء في بيان أنها استدعت القنصل التركي العام وطلبت منه "المغادرة إلى بلاده لوقت ما من أجل التشاور". وكانت تركيا قد طلبت أيضا الثلاثاء من السفير الإسرائيلي في أنقرة مغادرة البلاد موقتا. كما استدعت الاثنين سفيريها في إسرائيل والولايات المتحدة للتشاور على خلفية أحداث غزة.

طلب الثلاثاء رئيس التشريفات في وزارة الخارجية الإسرائيلية من القنصل التركي العام "المغادرة إلى بلاده لوقت ما من أجل التشاور" وذلك بعد أن استدعاه بعد ظهر اليوم.

وكانت أنقرة قد طلبت بدورها صباح الثلاثاء من السفير الإسرائيلي لديها إيتان نائيه، والذي تولى منصبه في كانون الأول/ديسمبر العام 2016، مغادرة البلاد موقتا. كما استدعت سفيريها أمس الاثنين من إسرائيل والولايات المتحدة للتشاور إثر مقتل العشرات من الفلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي على السياج الحدودي مع قطاع غزة المحاصر ونقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس الشرقية المحتلة.

وشن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هجوما لاذعا الثلاثاء على رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو قائلا إنه يقود "دولة عنصرية" ويداه ملطختان بالدم الفلسطيني، غداة مقتل 61 فلسطينيا برصاص الجيش الإسرائيلي في المنطقة الحدودية في غزة منذ الاثنين إلى جانب أكثر من 2400 جريح.

واتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء في تغريدة على حسابه الرسمي باللغة العبرية أردوغان بأنه "من أكبر داعمي حماس، ولهذا لا شك إنه خبير بالإرهاب والذبح".

وهذه هي ليست المرة الأولى التي تتوتر فيها العلاقات بين تركيا وإسرائيل، إذ تدهورت العلاقات بين البلدين عند اقتحام الكوماندوس الإسرائيلي سفينة مافي مرمرة التركية في 31 أيار/مايو 2010 في المياه الدولية في أثناء توجهها إلى غزة ما تسبب في مقتل تسعة أشخاص.

واعتذر نتانياهو في 22 آذار/مارس 2013 رسميا خلال مكالمة مع أردوغان واعترف بحدوث "بعض الأخطاء العملية" وتعهد بدفع التعويضات لأسر الضحايا، مقابل الاتفاق على عدم ملاحقة أي جهة قد تكون مسؤولة عن الحادث قانونيا. واتفق الجانبان على تبادل السفراء وتطبيع العلاقات.


المصدر :




أضف رد جديد
  • المواضيع المُتشابهه
    ردود
    مشاهدات
    آخر مشاركة